أنت هنا

عامل إقليم الفقيه بن صالح في لقاء تواصلي مع أعضاء المجالس الجماعية لسيدي عيسى و أولاد بورحمون و سيدي حمادي

عامل إقليم الفقيه بن صالح في لقاء تواصلي مع أعضاء المجالس الجماعية لسيدي عيسى و أولاد بورحمون و سيدي حمادي
رشيد اشباني
20 يوليو 2017 - 03:48

في إطار اللقاءات التواصلية التي يباشرها السيد العامل، منذ تنصيبه على إقليم الفقيه بن صالح، و التي همت مختلف الجماعات، قام السيد محمد قرناشي عامل إقليم الفقيه بن صالح، صباح يوم الأربعاء 19 يوليوز2017، مرفوقا بالسيد الكاتب العام للعمالة، والسيد عبدالرحيم المسعودي مدير الديوان، و رئيس المجلس الاِقليمي السيد كمال المحفوظ، ورئيس قسم الشؤون الداخلية، ورؤساء الأقسام بالعمالة، بعقد لقاءات تواصلية، مع رؤساء وأعضاء الجماعات الترابية، لكل من جماعة سيدي عيسى بن علي، و جماعة أولاد بورحمون، و جماعة سيدي حمادي، و ذلك بحضور السلطات المحلية ومنابر إعلامية محلية و جهوية.
و هكذا كان اللقاء الأول خلال هذه الجولة التواصلية، بجماعة سيدي حمادي، حيث افتتح اللقاء بكلمة للسيد رئيس الجماعة، رحب من خلالها بعامل الإقليم، والوفد المرافق له، مهنئا السيد العامل بالثقة المولوية التي حضي بها، متمنيا له التوفيق و السداد، معربا عن استعداد المجلس للعمل مع السيد العامل، لما فيه مصلحة البلاد.
و عقب ذلك، تتبع الحضور عرضا مفصلا حول معطيات الجماعة، والمشاريع الهامة المنجزة، والمبرمجة، والمقترحة.
وقد انصبت كلمة رئيس الجماعة، حول المشاكل التي تواجه الجماعة، و المرتبطة بعدة قطاعات، مثل التطهير السائل، و انعدام وجود مطرح عمومي للنفايات، و الصحة، و التعليم، والفلاحة، والماء والكهرباء، والشباب والرياضة، والبنيات التحتية؛ كما تم التركيز على مشكل نقص الموارد البشرية، والتجهيزات الطبية بالمراكز الصحية.
و فيما يخص البنية التحتية، فقد اتجهت مجمل كلمات هؤلاء الرؤساء، إلى المطالبة بإنجاز مشاريع، لفتح الطرق الرابطة بين هذه الجماعات والجماعات الأهرى المجاورة، وفتح مسالك لفك العزلة عن الدواوير التابعة للمنطقة .
و قد كانت المحطة الثانية من جولة السيد العامل، هي الجماعة الترابية أولاد بورحمون، حيث كان المجلس الجماعي في لقاء تواصلي مع السيد العامل، واستمع إلى أهم المشاكل المطروحة على مستوى الجماعة، و المتعلقة بالطرق، والصحة، والماء والكهرباء، والتعليم، والشباب والرياضة، والمياه والغابات، والبنية التحتية، والفلاحة، و ذلك بغية فك العزلة عن السكان، وتوفير العيش الكريم.
آخر محطة من جولة السيد العامل، كانت بالجماعة القروية سيدي حمادي، حيث تناول الكلمة رئيس الجماعة، و التي رحب من خلالها بالسيد العامل، والوفد المرافق له، والسادة المنتخبين، والسيدات المنتخبات، وممثلي وسائل الإعلام، متمنيا للسيد العامل، النجاح في مهامه، من أجل تنمية الإقليم، مبديا إستعداد أعضاء المجلس الجماعي، التعاون مع عامل الإقليم، و ذلك من أجل الصالح العام؛ مستعرضا جملة من المشاكل، و المشاريع التي تعرفها الجماعة، و الجهود الرامية لتحسين الأوضاع المعيشية بها، و كذا المخطط التنموي، الذي شمل أغلب القطاعات الحيوية.
وفي معرض كلمته بالمجالس الثلاثة، استعرض السيد العامل كلمة، شكر فيها جميع الحاضرين على تلبيتهم الدعوة، مشيرا بأن هذا اللقاء يعد الأول مع المجالس القروية، في تراب الإقليم، بعد جولته التي قام بها بالمجالس الحضرية، والتي همت مجلس الفقيه بن صالح، وسوق السبت، وأولاد عياد، حيث تمكن من الإطلاع على جميع الملفات، و الإشكاليات التي طرحت، ووعد بمعالجة المشاكل التي تعرفها هذه المنطقة، مع السهر على تتبع المشاريع التي هي في طور الانجاز، ووضع الخطوط العريضة للمشاريع التي سوف تتم برمجتها، و ذلك باعتماد المقاربة التشاركية، مع مختلف مصالح القطاعات الحكومية، والمجالس المنتخبة، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وبرنامج الحد من الفوارق المجالية والإجتماعية، بالوسط القروي، تحقيقا لمبدأ التواصل والإندماج.
وفي سياق آخر، شدد السيد العامل، على أن هذه اللقاءات التواصلية، هي مناسبة للتعرف على مكونات المجالس الجماعية، بمختلف مشاربها، و انتماءاتها؛ و ذلك من أجل تشخيص هموم ساكنة هذه الجماعات، و التعرف عن قرب، على الإكراهات التي تعرفها، داعيا جميع مكونات المجالس، إلى الإشتغال بروح الفريق، و ربح الرهانات السياسية، و الإجتماعية، عبر المصالحة مع المواطن، معبرا عن يقينه في أن رجال السلطة، سيكونون في مستوى الرهانات المطروحة عليهم، متضامنين، و جديين، داعيا إياهم لتجنب المظاهر السلبية مثل المعاملة السيئة، و عدم استقبال المواطن الإستقبال الحسن؛ مقدما الشكر بهذه المناسبة للعنصر النسوي، الحاضر في مختلف المجالس الجماعية، متمنيا التوفيق لهن في عملهن، و أن يكن إضافة نوعية للمجلس.
و لم يفت عامل الإقليم بالمناسبة، أن يقدم الشكر لرجال الإعلام و الصحافة، الذين يشخصون مشاكل المواطنين، مؤكدا أنه يستغل ملاحظاتهم، و تغطياتهم، لمعرفة مشاكل، و انتظارات ساكنة الإقليم؛ لذلك وجب مبادلتهم الثقة، و قبول النقد البناء منهم، حتى يكمل كل طرف الطرف الآخر، داعيا إياهم إلى إيصال المعلومة الحقيقية للمواطنين، دون تحيز لأي طرف، خصوصا في زمن عرفت فيه المعلومة إنتشارا سريعا، عبر وسائل التواصل الإجتماعي، لكن بالمقابل عرفت إنتشارا للإشاعة، و الأخبار الكاذبة، مما يستوجب الدقة في نقل الخبر، لأن " الخبر مقدس و التعليق حر".
من جهة أخرى، أكد عامل الإقليم على أن مستقبل هذه الجماعات، مستقبل واعد في مجالات عدة، بحكم موقعها الجغرافي المتميز، داعيا كل أعضاء هذه المجالس الجماعية، إلى الصبر، من أجل مجتمع مزدهر، يسوده الإستقرار و السلم، و ينعم فيه جميع المواطنين بالشغل، موصيا إياهم بتأطير المواطنين، و الإشتغال من أجل مصلحة المواطنين، بعيدا عن المزايدات السياسية، مؤكدا أن ” الإختلاف رحمة، و أن الخلاف لا يفسد للود قضية”، و أن جميع المغاربة إخوة، داعيا إلى التضامن، و نبذ الفرقة، منبها إلى الدور التأطيري لأعضاء المجالس، داعيا الجميع إلى الإبتعاد عن الأهداف الشخصية، و تسهيل الإجراءات على المواطنين، و الإستماع إليهم، و عدم ترك الكرسي فارغا لمن يريد اللعب على غضب المواطنين، و عدم تنفير المواطنين من الإدارة، و أن التناصح و التكامل ضروريان، من أجل تحقيق التنمية. كما وعد الأعضاء بالعمل على مشاريع تنموية، بعيدا عن أي توجه ضيق.
من جهة أخرى، أكد عامل الإقليم، أنه بدأ في وضع برنامج عمل، يعتمد على تقديم الأولويات، و معرفة المشاكل الحقيقية، داعيا رجال السلطة، و جمعيات المجتمع المدني، إلى تأطير المواطنين، و الإشتغال بتضحية و بنكران للذات.
كما لم يفت السيد العامل، التأكيد للجميع بأن أبواب مكتبه ومصالح العمالة، مفتوحة في وجوههم، أغلبية ومعارضة، بالإضافة إلى الساكنة، من أجل الإنصات إليهم وحل مشاكلهم، قائلا : " أطلب من الله ان يرزقني محبتكم و يرزقكم محبتي "

رشيد اشباني

تعليقات المقال على موقع الفيسبوك

- جميع المقالات و التعاليق المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس لموقع الفقيه بن صالح-نت أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية.

- تنشر فقط التعاليق المنشورة باللغة الفرنسية و الانجليزية و العربية .في التعليقات يمنع كنابة الحروف العربية بلغة اجنبية متل كلمة (salam).

- يمكنك استعمال لوحة المفاتيح العربية (clavier arabe) الموجودة على الرابط التالي clavier arabe